خلال كلمته أمام الجلسة الثالثة لدور الانعقاد الثالث السلمي يؤكد استمرار البرلمان العربي في الدفاع عن القضايا العربية الكبرى

 

كتب : محمود الدموكي

 

أكد رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السلمي ” أن أمتنا العربية تمر بتحديات جسيمة تستوجب اجتراح حلول تساهم في الحد من الصراعات الدامية والتصدي للاعتداءات الآثمة على سيادة الدول العربية وأمن وسلامة مجتمعاتها.

 

وجدد السلمي في كلمته بالجلسة الافتتاحية لأعمال الجلسة الثالثة من دور الانعقاد الثالث التى بدأت اليوم بحضور معالي الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب بجمهورية مصر العربية رئيس الاتحاد البرلماني العربي، بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية “تأكيد استمرار البرلمان العربي في الدفاع عن القضايا العربية الكبرى والاستراتيجية وفي مقدمتها: قضية العرب الأولى فلسطين، ونعقد جلسات هذه الدورة تحت شعار “القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين” عنواناً ونبراساً وتضامناً مع شعبنا الفلسطيني المناضل، مطالبين بضرورة تكثيف الجهود العربية والدولية لوقف الإستيطان الصهيوني وحماية الشعب الفلسطيني من الإعتداءات المتواصلة بكافة أشكالها، وإنهاء الإحتلال وإقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود 1967م وعاصمتها مدينة القدس.

 

كما جدد رئيس البرلمان العربي ” إلتزام البرلمان بدعم ومساندة الدول العربية في حربها ضد الإرهاب والفكرِ المتطرف، الذي يستهدف أمنها واستقرار مجتمعاتها، ومساندة كافة الإجراءات التي تتخذها لضمان أمنها وسلامة مواطنيها، وأضاف رئيس البرلمان العربي ” أنه معروض على جلسة البرلمان مشروع قرار بشأن ذلك لمناقشته والتصويت عليه.

 

وقال السلمي إن البرلمان العربي شرع في تنفيذ خطته لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وبدأنا الترتيب لعقد جلسة استماعٍ تُخصص للسودانِ، سيدعى لها الكونجرس الأمريكي بغرفتيه والاتحاد البرلماني الدولي والمنظمات والبرلمانات الإقليمية والدولية.

 

كما أكد ” استمرار البرلمان العربي في التصدي للتدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للدول العربية، ودعم الشرعية في اليمن، وشدد على ضرورة إستمرار المشاورات اليمنية للوصول إلى حل سياسي شامل وفق المرجعيات الثلاث المتفق عليها وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 .

 

وأكد السلمي ” دعم البرلمان العربي الحلولِ السياسية لمعالجة النزاعات والخلافات الداخلية التي تعاني منها بعض الدول العربية كما هو حاصل في دولة ليبيا والجمهورية العربية السورية، حفاظاً على وحدة هذه الدول وسلامة أراضيها وأمن شعوبها ” مجددا ” الاستمرار في تنفيذ خطة البرلمان العربي لدعم الدول العربية الأقل نمواً بما يسهم في تحقيق تطلعات شعوب هذه الدول في التنمية والعيش الكريم. .

 

وأعلن السلمي ” تضامن البرلمان العربي التام مع المملكة العربية السعودية ورفض الحملة المغرضة التي تتعرض لها، والوقوف ضد كل من يحاول المساس بسمعة ومكانة المملكة، بوصفها ركيزة أساسية في الحفاظ على الأمن القومي العربي، ومكافحة التطرّف والإرهاب، وترسيخ السلام والاستقرار في المنطقة والعالم، ومعروض على جلستكم الموقرة مشروع قرار في هذا الشأن.”

 

وفيما يخص القضايا الاقتصادية والاجتماعية والتنموية ، قال السلمي ” إن البرلمان بادر بعد مناقشات مستفيضة للقضايا الاقتصادية والاجتماعية التنموية، بإصدار العديد من الوثائق الاسترشادية لتكون مرجعًا تشريعيًا عربيًا، وتوجت هذه المبادرات باعتماد القمة العربية الأخيرة بالظهران للوثيقة العربية لحماية البيئة وتنميتها، كوثيقة مرجعية عربية في مجال الحفاظ على البيئة وتنميتها، وأشهرت هذه الوثيقة في سلطنة عُمان، بالتعاون مع مجلس الدولة في السابع والعشرين من نوفمبر الماضي ”

 

وأضاف ” أنه واستمراراً للنهج التشريعي للبرلمان العربي جاري العمل خلال دور الانعقاد الحالي لإصدار خمسة قوانين استرشادية في مجالات: التعليم العالي، وحفظ الآثار، وشبكة أمان اجتماعي عربي، وتحقيق الأمن الغذائي، وجذب رؤوس الأموال العربية داخل العالم العربي. كما يعمل البرلمان العربي على إصدار تقارير عن الحالة السياسية وحقوق الإنسان والحالة الاقتصادية والاجتماعية في العالم العربي، كآليات جديدة للرصد والتحليل والتقييم واقتراح الحلول المناسبة.

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock