مباحثات مكثفة لوزير التجارة والصناعة مع كبار المسئولين المشاركين بمنتدى الاستثمار الأفريقى بشرم الشيخ

كتب : محمود الدموكي

واصل المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة مباحثاته مع كبار المسئولين المشاركين بمنتدى الاستثمار فى أفريقيا والمنعقد بمدينة شرم الشيخ حيث عقد الوزير جلسة مباحثات مع نظيره الجزائرى السيد يوسف يوسفى وزير الصناعة والمناجم الجزائرى، تناولت أهمية تنمية التعاون المشترك بين البلدين فى المجال الصناعى، خاصة فى ظل امتلاك الدولتين لقاعدة صناعية كبيرة .

وقال نصار أن المباحثات تناولت أهمية الاستفادة من الامكانات التصنيعية المتوافرة فى كلا البلدين بهدف إحداث تكامل وشراكة بين الجانبين، لافتاً إلى أهمية تعزيز دور القطاع الخاص المصري والجزائري للمساهمة فى تعزيز التعاون المشترك وبصفة خاصة فى القطاعات التي تمتلك فيها البلدين ميزات تنافسية وهو الأمر الذى ينعكس إيجابا فى زيادة معدلات التبادل التجارى والاستثمارات المشتركة.

ومن جانبه أكد السيد يوسف يوسفى وزير الصناعة والمناجم الجزائرى أن مشاركته فى هذا الحدث الهام تأتى فى إطار حرص بلاده على تعزيز أواصر التعاون المشترك مع مصر فى مختلف المجالات وعلى كافة الأصعدة ، لافتاً إلى أن هناك فرصاً كبيرة أمام البلدين لتحقيق طفرة فى تنمية وتطوير العلاقات الصناعية والاستثمارية بين الجانبين .

ولفت إلى أن الجزائر قد خطت خطوات كبيرة فى مجال تنمية الصناعة الوطنية وبصفة خاصة فى مجالات الصناعات الهندسية والاليكترونية والنسيجية ، وكذا الصناعات المرتبطة بالطاقة الجديدة والمتجددة وبصفة خاصة تصنيع الخلايا الشمسية، فضلا عن صناعة مواد البناء سواء الأسمنت أو الحديد، مشيراً إلى أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يمثل أحد المجالات الرئيسية لتعزيز التعاون المشترك بين البلدين خاصة وأن مصر تمتلك امكانات كبيرة وهائلة فى هذا القطاع الواعد .

كما التقى المهندس عمرو نصار بالسيد طارق فايد رئيس بنك القاهرة حيث تناول اللقاء بحث تعزيز دور الجهاز المصرفى فى توفير آليات تمويلية لتلبية متطلبات استراتيجية الوزارة الهادفة الى تعزيز التنمية الصناعية وزيادة الصادرات فضلًا عن الصناعات الصغيرة ومتناهية الصغربما فيها الصناعات الحرفية .

وقال الوزير أن الوزارة تولى اهتمام كبيراً بالسوق الأفريقى باعتباره أحد أهم الأسواق الواعدة أمام المنتجات المصرية ، منوهاً إلى أن هناك تنسيقًا كبيراً مع البنك المركزي لتفعيل الدور التمويلي للبنوك المصرية في تعزيز التواجد المصري في الأسواق الأفريقية .

وأشار نصار إلى أن الوزارة تسعى خلال المرحلة الحالية أيضا إلى تفعيل دور بنك تنمية الصادرات وشركة ضمان مخاطر الصادرات لتوفير البرامج التمويلية المناسبة لتشجيع المصدرين على التوجه نحو السوق الإفريقى وبصفة خاصة صغار المنتجين والمصدرين الجدد.

ومن جانبه أشار السيد طارق فايد رئيس بنك القاهرة إلى أن البنك لديه رؤية شاملة لزيادة تواجده فى دول القارة الأفريقية ، حيث يوجد فرع للبنك بدولة أوغندا وتم إعادة هيكلته مؤخراً لتفعيل دوره فى توفير المزيد من البرامج التمويلية لتمويل عمليات التصدير والاستثمار للمصريين ليس فقط فى السوق الأوغندى وإنما يمتد دوره ليشمل عدد من الدول المحيطة ، لافتاً فى هذا الإطار إلى أن البنك يدرس إقامة فروع جديدة فى عدد من البلدان الأفريقية .

ولفت إلى أن بنك القاهرة حريص على إتاحة آليات تمويلية للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، حيث تستحوذ هذه النوعية من المشروعات على 60% من محفظة البنك وبصفة خاصة المشروعات المقامة فى الصعيد والمناطق النائية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock