استغاثه لوزير العدل من سوء التعامل داخل مكتب خبراء شرق القاهرة

سوء التعامل داخل مكتب خبراء شرق القاهرة
. **********
كتب/ فتحى مغربى
عندما نتحدث عن مكتب الخبراء والتابع لوزارة العدل وهو فى مثابة الوسيط بقراراته فى تحديد وتقسيم الحقوق والميراث وبعض القضايا المتنوعة فهو الحصن الامين والصادق لرجال القضاء وهلى ضوء تقاريرهم وتحديد المستحقات لكل مستحق حسب الشرائع السماويه والقوانين الدستورية والقضائية ولذا عندما يتم تحويل أى قضية من قبل القضاء الى مصلحة الخبراء لتقسيم الميراث او غير ذالك حسب القضية الواردة بموضوعها والفصل فيها حتى أن يصدر الحكم العادل من قبل السادة القضاه ومن هنا لنا وقفة لها زات الأهمية فى موضوعنا وبما كتبنا عنوان الموضوع اعلاه وهو عن سوء التعامل والاستخفاف من قبل أحد السادة الموظفين أو السادة المسؤلين داخل مكاتب خبراء شرق القاهرة حيث ان يقرأها كل مسؤل فى وزارة العدل ونخص فى هذا الامر السيد معالى / وزير العدل الموقر حيث يصل الى سيادته سلبيات وسوء التعامل والاستخفاف والتقاعس من السادة المسؤلين والموظفين بمكاتب خبراء شرق القاهرة وعلى رأسهم الاستاذة / رئيس مكتب الخبراء والموضوع يتلخص فى نشره
بتاريخ 8/9 /2019 وبالتحديد يوم الثلاثاء صباحا قام السيد الأستاذ / عاطف حمدى محمد المحامى بالإستئناف العالى ومجلس الدولة والمستشار القانونى حيث توجه سيادته الى مكتب خبراء شرق القاهرة للإستعلام عن قضية وتقابل مع احدى من السيدات داخل مكتب المعلومات اى الكمبيوتر والمختص عن تسجيل القضايا وطلب منها معلومات عن القضية التابعة كونه وكيلا للورثة وقامت السيدة المختصة للاستعلام بالرفض وعدم اعطائه أى إفاده وقالت له بالنص الصريح نحن لانتعامل مع الجمهمور وهذا رجل مستشار قانونى ومحامى استئناف وعلى قدوم النقض حيث تركها وذهب الى سكرتير خبراء شرق وايضا كان يرفض وعندما ذهب الاستاذ المحامى إلى الاستاذة الفاضلة رئيس مكتب خبراء شرق وطرح شكواه وكانت تستدعى السكرتير لإستخراج معلومات حسب طلب الاستاذ المحامى وبالفعل قام السيد سكرتير مكتب خبراء شرق بإستخراج معلومات القضية عن طريق هاتفه المحمول وقامت السيدة الفاضلة رئيس مكتب خبراء شرق بتوقيع سيادتها على الطلب المستخرج عليه بيانات ومعلومات القضية وحين ذهاب السيد الاستاذ عاطف حمدى محمد المحامى كان يخرج معه الاستاذ السكرتير الذى قام بإستخراج المعلومات من هاتفه المحمول وليس من مكتب المعلومات وكان يدور الحديث بينه وبين الاستاذ / عاطف حمدى المحامى وتطاول عليه بالحديث الغير آدمى وغير لائق لموقعه الوظيفى لأنه تابع لوزارة تسمى وزارة العدل وفق ذالك قام سيادته بتمزيق الطلب الذى يحمل توقيع الاستاذة رئيس مكتب الخبراء وكان أمام عديد من المتواجدين على السلم امام بعض من السادة المحامين وبعض الجمهور من أصحاب القضايا وكان سيادته لايحترم ادمية رجل صاحب حالات مرضية خاصة وكان يصعد الى الدور الثامن على الاقدام لسبب عطل فنى بالمصعد الخاص وهو رجل يعانى من ازمات قلبية ويضع دعامة ورغم هذا لم ولن يقدمون له المساعده ولا عمل انسانى والاكثر تعند انهم ارسلوه الى الدور التاسع حسب توجيههو كن الدور الثامن حتى الناسع ثم الدور العاشر فمن هنا نسأل أولا من المسؤل عن ازالة هذه المعاملة المسيئة والاستخفاف والتقاعس فى مكان ينتظر فيه الكثير الحصول على معلومة والانتهاء من قضاياهم التى يتصارعون مع المتاعب والتقاعس من قبل أشخاص ينتهزون موقعهم الوظيفى واستغلال مناصبهم كونهم تابعين لوزارة العدل فهل هناك عدل لذالك هل يقبل معالى وزير العدل هذه النماذج المسيئة لوزارة بها رجال قضاء شرفاء بيتمثل بهم على مستوى العالم أن القضاء المصرى أفضل وأشرف قضاء ويسوء لإسم الوزارة أناس لايعرفون إلا الإستخفاف والاستهزاء برجال يسعون لحقوق من مثلهم فى البحث عن حقوقهم وفى نفس الوقت يقابلون من لايحترم مهنة المحاماه هل السيد الأستاذ الفاضل / الدكتور / سامح عاشور الرجل الدئوب صاحب الكلمة الفاذة القوية كشخصية سيادته القوية يقبل هذه الإهانه لرجل من رجال محامين مصر وهو من ضمن رجال نقابة المحامين التى لاتكن لحظة فى الدفاع عن أعضائها الشرفاء من المحامين
فلذا نوجه كلماتنا التى لم يحيط بها افتراء ولا تجاوز ولا انحياز لطرف ولكن نحن دائما ضد كل متقاعس ومستخف بالأ خرين وكما قال سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى من لايعمل ومن لايقدر على أداء عمله زالحفاظ عليه وتيسير الأمور للمواطنين وغير ذالك فعليه أن يترك عمله لمن يحترم العمل والأخرين وكان دائما يناشدويقول مصلحة المواطن أولا فأين السادة المسؤلون الذين يحافظون على مصلحة المواطن وغيرهم كما قال سيادة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى وفى نهاية كلماتنا سنرسل الطلب الممزق من قبل السيد سكرتير مكتب خبراء شرق حيث لايكون الامر افتراء ولاكذب ونحن دائما نكتب وننشر بوقائع وحقائق لثقة المسؤلين فى نشر مواضيعنا

 

 

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock