حمد بن جاسم إيران تعاني ماليا ولكن مجتمعة.. ولا يمكن حجر تجارتها الخارجية لهذا السبب

 

 

 

 كتب اسماعيل ابراهيم

قال رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم  ان ايرانين يعانون من وطأة العقوبات الاقتصاديه الا انهم مجتمعون معا علي حد تعبير مؤكدا علي انه لايمكن حجر التجاره الايرانيه الخارجيه فلايها 9او 11دوله جاره

حيث قال: “الإيرانيون يعانون ماديا ولكنهم طالما هذا الضغط عليهم سيجتمعون معا، ولا تنسوا أن إيران جارة لتسع أو 11 دولة كبيرة، وتجارة كبيرة يمكن أن تتم، لا يمكن حجر إيران، يمكن حجرها من البحر ولكن لا يمكن حجرها من كل جيرانها ولا يمكن حجر تجارتها عبر كل جيرانها، هل سينفع ذلك على المدى الطويل؟ من وجهة رأيي أعتقد أن ذلك سيوسع الفجوة بين الإيرانيين والأمريكيين إذا عانى الإيرانيون أكثر، واعتقد أن الحوار مهم لإنهاء هذا”

وتابع قائلا: “البناء في إيران، هو بناء قوي عندما نضغطه، الضغط قد يكون ديمقراطي.. تماما مثل أي دولة أخرى عندما يكون التهديد من الخارج حتى وإن كان قادة الدولة يقومون بأخطاء سيجتمعون، لا أرى أن إيران تحت هذا الضغط ستستسلم كما ظن الناس”.

وأضاف: “لدينا اختلافات عديدة في الكثير من السياسات، ولكن إيران ستبقى جارتنا وعلينا أن نحظى بعلاقات مع إيران، علاقات طبيعية، عليهم أن يعرفوا خطوطنا الحمراء، وعلينا معرفة خطوطهم الحمراء، لا يمكننا القول بأن الخليج هو نحن ولا يمكنهم القول إن الخليج لهم، الخليج مشترك بيننا وبينهم..”

وأردف: “علينا أخذ خطوة إلى الخلف والنظر إلى من المستفيد من هذا الصراع بيننا وبين إيران؟ وأيضا علينا النظر هل نتوافق مع السياسات الإيرانية 100%؟ لا، حتى نحن في قطر الآن لدينا علاقات طبيعية مع إيران لأنها نافذتنا الوحيدة إلى العالم بحرا وجوا نحن نذهب عبر إيران، ونقدر ذلك.. إيران ستبقى جارتنا إلى الأبد، ولابد أن يكون لدينا حوار سياسي واقتصادي للعيش دون تدخل من الإيرانيين، واعتقد أن الآن هي اللحظة المناسبة مع كل هذا الضغط على إيران، يمكن أن نحظى بمحادثات مثمرة وعقلانية للتوصل إلى خلاصة  هذا التوتر في المنطقة..”

واستطرد المسؤول القطري السابق قائلا: “هذا التوتر سببه العديد من المسائل، هل هو بسبب وضع السعودية وإيران فقط؟ أو بسبب الإسرائيليين والإيرانيين؟ هل هو بسبب ما حدث في سوريا والعراق اليمن؟ هو خليط بين كل هذا، الأمر يوجد هذا التوتر، وبكن مشكلتنا هو أننا إذا عدنا إلى الوقت الذي كان يجري أوباما الاتفاق مع الإيرانيين، وأنا لست ضد هذا الاتفاق أنا مع الاتفاق ولكنه لم يستشر المنطقة، سمعنا عن الاتفاق كما سمع الجميع عنه وأنا أخشى الآن أنه لن يتم استشارتنا عندما نسمع أن الولايات المتحدة وإيران توصلتا إلى حل، عندها سنقول في المنطقة أن هذا الحل جيد ونحن ندعمه، تماما كما قلنا عندما توصل أوباما إلى حل بالبرنامج النووي، كلنا دعمنا ذلك الخيار، والآن بصورة غريبة بعض دولنا يقولون لسنا معجبين بذلك الاتفاق، لماذا لم تقولوا هذا في ذلك الوقت؟”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock